النزاع على الملكية ودعوى الفرز والتجنيب

صحيفة استئناف تتضمن بحث النزاع على الملكية ودعوى الفرز والتجنيب 2022 ، حيث نص القانون المدنى على اختصاص القاضى الجزئى بنظر دعوى القسمة والفرز والتجنيب ، وعند حدوث نزاع على ملكية الأطيان محل الفرز والتجنيب

وجب وقف دعوى الفرز ان لم يكن مختصا بها قيميا ، واحالة النزاع على الملكية للمحكمة الكلية المختصة لبحث النزاع والفصل فيه بحكم نهائى

دعوى النزاع على الملكية

النزاع على الملكية ودعوى الفرز والتجنيب

استئناف الحكم رقم ……لسنة 2019 مدنى كلى غرب طنطا

القاضى منطوقه برفض الدعوى فى ………………..

وتكليف بالحضور

انه فى يوم      الموافق    /    / 2022

بناء على طلب ورثة المرحوم / ………………. وهم :

1-         السيدة / …………………. عن نفسها وبصفتها وصية على القاصر / ……

2-         السيد / ……………………

3-         السيد / ……………………….

المقيمين جميعا ……………. – الدقهلية ، ومحلهم المختار مكتب الأستاذ / عبدالعزيز حسين عبدالعزيز عمار المحامى الكائن مكتبه بالزقازيق

أنا       محضر محكمة بندر طنطا الجزئية قد انتقلت وأعلنت كل من :

1-         السيد / ……………….

2-         السيد / ……………….

3-         السيدة / ………………

4-         السيد / ……………….

5-         السيد / ……………….

6-         السيد / ……………….

ويعلنوا جميعا ……………………………………….

واقعات دعوى الفرز والتجنيب

تخلص وجيز واقعات النزاع وهى جزء لا يتجزأ البتة من أسباب استئناف المستأنفين للحكم رقم ….. لسنة 2019 مدنى كلى طنطا

ابتداء أقام مورث المستأنفين المرحوم / …… الدعوى رقم ….. لسنة 2016 مدنى جزئي طنطا بطلب ندب خبير لفرز وتجنيب حصته الميراثية في تركة مورثته / ……….. وكذلك تقدير الريع المستحق له

  •    أ – العقار موضوع الفرز والتجنيب
  •    ب- نصيبه في الريع من الشراكة  للنشاط التجارى بمحل حيث ان مورثته شريكة به

وأثناء تداول الدعوى بالجلسات تم تصحيح الدعوى بإدخال زوجته / ………… قيما عليه لظروفه الصحية آنذاك ، وقد قضت محكمة اول درجة برفض الدعوى فاستأنفت القيم على المدعى الدعوى وقيد الاستئناف برقم ….. لسنة 2018 مدنى مستأنف طنطا وقد قضت المحكمة بـ/ قبل الفصل فى الموضوع ( وقف الدعوى وجوبا ) لحين الفصل بصفة نهائية فى ]  ملكية العقار موضوع الدعوى [ وإحالة الخصوم على محكمة طنطا الابتدائية للفصل فى المنازعة حول الملكية

 أن تقرير الخبير المنتدب تضمن طلب  إرجاء نصيب المستأنفة بصفتها قيم على المدعى / …… فى العقار محل النزاع ( ميراثا ) عن المرحومة / ……. ( والدة المدعى والمستأنف ضدهم ) لحين فصل عدالة المحكمة في شان ملكية العقار محل النزاع ] لطفا / الفصل في الملكية هنا بالنسبة لمورثة المدعى ( مورث المستأنفين ) وليس ملكية المدعية المستأنفة كما نص الحكم محل الاستئناف الراهن

ولحين الفصل في التصرفات التى تمت حال حياة مورثة المدعى خاصة وأنه لم يقدم سند ملكية المحل الثانى أو القائم ببناء الدور السادس بالعقار محل النزاع كما جاء عقد القسمة خاليا من ذكره

ونلفت عناية الهيئة الموقرة إلى أن مورثة المدعى ( ……. ) المرحومة / ….. تمتلك أنصبة مفرزة في العقار محل النزاع بموجب عقد قسمة مسجل مع أخوتها ( المدعى عليهم من الرابع إلى السادس ) أجزاء أخرى مشاع ، والذى آل لهم عن والدهم المالك بملكية مسجلة أيضا

وما يطلبه مورث المستأنفين عندما أقام دعواه بالفرز والتجنيب هو نصيبه في تركة والدته ( ……. ) بموجب عقد القسمة المسجل وأن النزاع على الملكية المقصود من الحكم الذى أحال نظره )) محكمة أول درجة والذى تضمنه تقرير الخبير بهذه الدعوى هو :

بيان مالك عقار التداعى وبحث التصرفات التى تمت حال حياة مورثة المدعى مع اخوتها المدعى عليهم من الرابع الى السادس بشان المحل الذى تم تقسيمه الى أربع محلات وتبادل البيع فيما بينهم واختصاص كل منهم بمحل مفرز )

حيث انها تصرفات بعقود بيع ابتدائية ( لم يقدم الأصل ) منها وقدمت صور ضوئية تم جحدها لعدم وضوحها ونقصها كما تضمن تقرير الخبير خاصة وأن المدعى عليهم ( من الرابع إلى السادس ) ومن ( الأول إلى الثالث ) لم يحضروا أما الخبير بدعوى النزاع على الملكية لبحث صحة هذه العقود بالاطلاع على الأصل منها

إلا أن محكمة أول درجة التفتت عن ذلك وعن تقرير الخبير المودع أول درجة وعن تقرير الخبير بدعوى الفرز الموقوفة ، حتى يتسنى بيان الأجزاء المملوكة لمورثة مورث المستأنفين / …… حتى يتم فرزها وتجنيب نصيب المدعى ( مورث المستأنفين ) منها ونصيبه في الريع عنها وعن النشاط التجارى بالمحل باعتبار أن مورثته / …. شريكة في النشاط وليس المحل

وتقدير قيمة نصيب المدعى نقدا وفقا لقيمة عقار التداعى الفعلية حيث ان المدعى عليهم لا يمانعون في إعطاء المدعين ( المستأنفين ) نصيب مورثهم ….. في ميراث والدته المرحومة / …… ، وفقا للمذكرة المقدمة منهم بدعوى الفرز ( مقدم صورتها بحافظة لعدالة المحكمة ) حيث أن الخلاف هو على تقدير القيمة النقدية لهذا النصيب

ومن ثم وحيث أن حكم محكمة أول درجة قد جاء معيبا بالعوار ومجحفا بحقوق المستأنفين مخالفا للواقع في الدعوى والقانون فإنهم يستأنفون الحكم في الميعاد وللأسباب الموضوعية التالية

أسباب الاستئناف

مخالفة الثابت بالأوراق والخطأ فى تطبيق القانون

قضى حكم أول درجة برفض الدعوى تأسيسا على أن الثابت للمحكمة ، أن مورثة المدعية بصفتها والمدعى عليهم من الأول للثالث وشقيقة المدعى عليهم من الرابع للسادس قد الت اليها ملكية العقار الأول بموجب المشهر المؤرخ …./1987 – شهر ارث وبيع وإفرار ملكية ، وبتاريخ 13/12/2005 تم شهر عقد القسمة الرضائية بين مورثة طرفى التداعى وأخرين غير ممثلين فى الدعوى بشأن العقار الأول بموجب المشهر رقم ….. لسنة 2005 ، لتختص مورثة طرفى التداعى بالشقة رقم 4 بالدور الرابع – الخامس علوى و …… ، وتضمنت تلك الحيثيات :

( 1 ) وحيث خلا عقد القسمة من الشقتان الكائنتان بالدور الخامس والسادس العلوى لكونه وقت القسمة لم يكن قد أقيما فعليا ، ولم يرد بالعقد تلك الأدوار ، وبوفاة مورثتهم اختص المدعى والمدعى عليهم من الاول الى الثالث ليكون نصيب الذكر 6.58 ط من 24 ط ، والبت 3.428 ط من 24 ط فى كامل المسطح للعقار الأول

هذا النعى مردود بأن المقرر قانونا وقضاء أن قيام أحد الشركاء مشاعا بإقامة بناء فان هذا البناء يكون مشاعا بين الشركاء ، والثابت من عقد القسمة سند مورثة المدعى أنها تمتلك حصة مشاع فى سطح عقار التداعى والأرض والحوائط والأجزاء المشتركة والمنافع ، وحيث أن الشقتين الخامس علوى والسادس علوى قد أقيما على سطح العقار المشاع ، بتشييدهم من بعض الورثة على المشاع

فان الشقتان يكونان مشاعا بين جميع الورثة المشتاعين ، فقد قضت محكمة النقض أن الأصل في الملكية الشائعة أنه إذا أقام أحد الشركاء بناء على الأرض الشائعة بعلم باقي الشركاء أو دون اعتراض منهم اعتبر وكيلاً عنهم وعد سكوتهم إقراراً لعمله، ويكون البناء ملكاً شائعاً بينهم ولو لم يفوا في حينه بما عليهم من نفقاته

فذلك حق شخصي للباني يسترده مع الفائدة من وقت الإنفاق وفقاً لما يخضع له من أحكام الوكالة ولا ينشأ مع حقهم في التملك وثماره فالحقان مختلفان مصدراً وأثراً ولا يرتبطان مما يجعل أحدهما يزول بقيام الآخر أو يقوم بزواله

( يراجع الطعن رقم 83 لسنة 60 القضائية جلسة 7 من ديسمبر سنة 1994 أحكام النقض – المكتب الفني – مدني –  الجزء الثاني – السنة 45 – صـ 1549 )

بل هذا ما أقر به المدعى عليهم فى المذكرة المقدمة منه بجلسة 3/10/2018 ، بالدعوى رقم …./2018 مدنى مستأنف ( دعوى الفرز الموقوفة ) التى تضمنت ص 2 منها

كما تمتلك المرحومة …. / حصة قدرها 10.5 سهم ، 3 ط ، من 2 ط مشاعا فى 59.43م2 فى ( السطح ) المقام عليه حاليا الدور السادس ، الدور السابع ) وهذان الطابقان ما زال مشاعا بين ورثة / …. ، وأشقاؤها … ، … ، …. ( المدعى عليهم من الرابع الى الساس ) ، أى ان خديجة وفقا لحصتها فى ( السطح ) تمتلك  1/7 ( الطابقين ) لطفا / يقصد السادس والسابع )

وبالصفحة الأولى من ذات المذكرة قرر ( أن … مورثة المدعى والمدعى عليهم من الاول الى الثالث ) تمتلك شقة بالرابع علوى ، وحصة 12 س ، 1 ط فى المحل الكائن بالجهة الشرقية ، الذى تم تقسيمه الى أربع محلات وباعوا لبعضهما ( ….واخوتها )واصبح كل طرف له محل مفرز

( 2 )  وتضمنت الحيثيات بالرفض أيضا أن الثابت للمحكمة ( تصرف مورثة المدعية بنفسها وبصفتها والمدعى عليهم من الاول وحتى الثالث فى حصص حال حياتها بالعقود المؤرخة 30/12/2010 لكلا من المدعى عليهم 4 ، 5 ، 6 فى المحل الكائن شارع …. ، كما اشترت من المدعى عليهم 4 ، 5 ، 6 بتاريخ ../../2010 مساحة قدرها 4.8 فى المحل الكائن حارة بلاط بالعقار عين التداعى

وشراء من تدعى …………… من المدعى عليهما 4 ، 5 المحل الكائن بالعقار محل التداعى بشارع …. بمساحة 16.24م2 بالعقد المؤرخ 17/1/1993 ، وبموجب عقد بيع مؤرخ 15/6/2012 اشترى المدعى عليه الأول من المدعى عليه الثانى 2/7 مساحة 4.80م2 بالمحل بجوار مدخل عقار عين التداعى وأخر مؤرخ 15/6/2012 شراء المدعى عليه الأول من المدعى عليها الثالثة 1/7 مساحة 4.80م2 بالمحل بجوار مدخل العقار

هذا النعى مردود بأن المدعية بصفتها قد جحدت الصور الضوئية لهذه العقود ، وتمسكت بذلك ، وقد تضمن تقرير الخبير أنها صور ضوئية لم يقدم الأصول للاطلاع عليه ومطابقتهم ، هذه العقود ناقصة وغير واضحة

وطلب من المحكمة بحث النزاع على الملكية والفصل فى هذه التصرفات ، والثابت أن المدعى عليهم جميعا امتنعوا عن الحضور أمام محكمة أول درجة أو أمام الخبير

ولم يقدموا أصول هذه المستندات للوقوف على صحتها وما تضمنته ، ومن ثم ووفقا للمقرر قانونا ، فان صور المستندات الضوئية المجحودة ليس لها حجية فى الاثبات ، ومن ثم استناد حكم أول درجة فى قضائه اليها هو قصور وفساد فى الاستدلال

فقد تضمن تقرير الخبير المودع ملف أول درجة

(صور عقود عرفية … ، ولم يحضر المدعى عليهم امامنا لتقديم هذه العقود والأحكام وأصولها لتطبيقها على العين محل التداعى )  ، وتقرير الخبير المودع فى دعوى الفرز والتجنيب الذى طلب ارجاء الفرز للحصص لحين الفصل فى هذه التصرفات تضمن ( مع ملاحظة أن جميع العقود سالفة البيان هى صور ضوئية لم يقدم الأصول للاطلاع عليها )

والثابت بالمذكرة المقدمة من المستأنفين امام محكمة اول درجة  جحد جميع الصور الضوئية للعقود ، وامتنع المدعى عليهم عن الحضور سواء ماما المحكمة أو الخبير للمناقشة وتقديم أصول العقود

والثابت من تقرير الخبير فى الدعوى محل الاستئناف انه  قرر بالنسبة لبيان واضع اليد على الشقتين بالخامس والسادس العلويين ، لم يتمكن لغلقهم ، وثانيا لامتناع من قابلهم بالعقار من الادلاء بأى بيانات

فالعدالة الإلهية و الدنيوية ، تأبى استفادة الخصم من أفعاله للإضرار بحقوق الغير ، فامتناع المدعى عليهم عن الحضور سواء امام الخبير بدعوى الفرز الموقوفة وأمام محكمة أول درجة والخبير بالدعوى الراهنة لتقديم أصول المستندات المقدم صورها الضوئية منهم للاطلاع على الأصل والمطابقة بينهم ، والمطابقة على عين التداعى ، لبيان صحتها من عدمه ووجه الحق بالدعوى ، خاصة مع جحد هذه الصور ، وتقرير الخبير بأنها منقوصة ولم يقدم له أصولها لمطابقتها

لذلك نتمسك امام عدالة المحكمة الزام المدعى عليهم وفقا للقانون والمادة 20 من قانون الاثبات ، بتقديم أصول العقود المجحود صورها و بإعادة الدعوى للخبراء بندب خبير أو ثلاث خبراء لمطابقة الصور بالأصول ومطابقة العقود على عقار التداعى

وبيان والحائز للشقتين بالدور الخامس والسادس العلويين المقامين على سطح العقار المشاع الذى تمتلك فيه مورثة المدعى حصص ، ومن القائم بالبناء ، والانتقال الى مجلس المدينة وأي مصالح حكومية للاطلاع على أى مستندات وتراخيص أو محاضر مخالفات بشأن الشقتين لبيان القائم بالبناء ، وانه أقيم على مشاع ، ومن ثم فمورثة المدعى تملك فيهما مشاعا وفقا للقانون وقضاء النقض

فالمقرر  صور الأوراق العرفية خطية أو ضوئية. لا حجية لها فى الإثبات إلا بمقدار ما تهدى إلى الأصل الموقع عليه فى حالة وجوده. عدم وجود الأصل . أثره لا سبيل لا للاحتجاج بالصورة إذا أنكرها الخصم. علة ذلك.

الطعن رقم 131 لسنة 71 ق – جلسة 9 من إبريل سنة 2002

( 3 ) أيضا تضمن الحكم فى أسبابه بالرفض الى أنه لم يتبين للمحكمة أن هناك ثمة وضع يد للمدعية عن نفسها وبصفتها على عين التداعى ، كما لم يثبت أن هناك ثمة حيازة للمدعى عليهم من الأول الى الثالث على أعيان النزاع للقضاء لهم بتثبيت ملكيتهم على عين التداعى

هذا النعى مردود بأن سند المدعية هو ثبوت الملكية على المشاع بالميراث الشرعى أحد أسباب كسب الملكية المبينة حصرا فى القانون المدنى ولم تستند الى الحيازة ووضع اليد

وثابت من تقرير الخبير بالفرز والتجنيب المقدم صورته بالدعوى الراهنة وجود وضع يد لبعض الورثة والمستقر عليه أن وضع اليد لبعض الورثة مشاعا هو وضع يد لصالح باقى الورثة المشتاعين ، وهو ما خالفه الحكم باعتناق عدم وجود وضع يد ، الى جانب وكما تقدم اقرار المدعى عليهم بمذكرتهم بامتلاك المورثة ومورث المدعين حصص على المشاع

حيث أن طلب المدعية عن نفسها وبصفتها ثبوت ملكية مورثها والمدعى عليهم من الأول الى الثالث ( على ( المشاع ) فى الحصص الميراثية التى الت لهم بالإرث عن مورثتهم … ……… المالكة بعقد قسمة مسجل بالوفاة والميراث عنها الذى هو أحد أسباب كسب الملكية والتى تؤول للورثة بمجرد حصول الوفاة دون التوقف على أى شئ أخر اشهار الارث ، أو خلافة

ومن ثم قضاء الحكم برفض ثبوت الملكية مشاعا بين المدعية والمدعى عليهم من 1 الى 3 على المشاع بالميراث عن مورثتهم …. ، وثبوت ملكية …. مع اخوتها المدعى عليهم من 4 الى 6 بالميراث عن والدها وعقد القسمة مع اخوتها المسجل هو طلب له سند قانونى وواقعي بالدعوى ، مما يكون معه الحكم قد خالف الثابت بالأوراق والقانون ، ولا مجال لبحث وضع اليد للقضاء بثبوت الملكية مشاعا لأن السند فى ثبوت الملكية هو الميراث الشرعى وليس الحيازة ووضع اليد

(  4 )  تضمن الحكم أيضا فى أسبابه وكان الثابت للمحكمة أن المدعية عن نفسها و بصفتها لم تقدم للمحكمة ما يثبت مالك الدور الخامس والسادس ، كما أنها لم تختصم المشترية للمحل ………. بشارع …… ، كما ان الثابت للمحكمة أن العقار الثانى مستأجرا وليس مملوكا

بيد أن هذا النعى فى شقه الأول مردود وكما تقدم بأن العقار المقسم فى عقد القسمة والذى كان آنذاك خمس أدوار ارضى وأربع علوية ، السطح ألأرض والمنافع والحوائط مشاع وتمتلك فيه مورثة المدعى حصص قدرها كما مبين به

والمستقر عليه أن من أقام مبنى على مشاع ، فهذا المبنى ذاته أضحى مشاع بين الشركاء ، والثابت من تقرير الخبير أن أشقاء مورثة المدعى وقت المعاينة هم الحائزين للدور الخامس ، والدور السادس ، واقرارهم بالمذكرة المقدمة منهم كما ذكرنا مسبقا أن مورثة المدعى تمتلك حصص مشاع فى الشقتان المنيتان وفى حصص مفرزة فى شقة ومحلات

فقد قضت محكمة النقض بشأن سطح العقار وملكيته المشاع أن

إذا تعدد ملاك طبقات الدار أو شققها المختلفة فإنهم يعدون شركاء في ملكية الأرض وملكية أجزاء البناء المعدة للاستعمال المشترك بين الجميع وبوجه خاص الأساسات والجدران الرئيسية والمداخل والأفنية والأسطح والمصاعد …..

كل هذا ما لم يوجد في سندات الملك ما يخالفه …. و مفاد ذلك  تملك جميع ملاك وحدات العقارات للأجزاء المشتركة المعدة بطبيعتها لخدمة وانتفاع الوحدات السكنية وأن جميع الأجزاء ملكية شائعة بين جميع ملاك الوحدات وأن سطح العقار يعد من بين الأجزاء الشائعة الملكية بين جميع الملاك طبقاً للأصل العام في تعريف ماهية الأجزاء الشائعة في ملكية الطبقات

( يراجع الطعن رقم ٦٠١٤ لسنة ٨٢ قضائية  – جلسة 21 أكتوبر 2018 ، وذات المعنى الطعن رقم  13306 لسنة 79  ق جلسة 2 ابريل 2017 )

والشق الثانى من الحيثيات بشان العقار الثانى الذى هو محل تجارى كبير مؤجرا وليس مملوكا

فالمدعية عن نفسها وبصفتها لم تطلب بشأنه أى طلب ملكية

 وانما طلبها انصب على النصيب فى النشاط التجارى وحق الريع المخلف عنه حيث ان المورثة شريكة فى النشاط التجارى بالمحل بنصيب 1/7 ، وكما أقر وكيل المدعى عليهم بذلك فى المذكرة المقدمة منه بجلسة 3/10/2018 ، بالدعوى رقم …../2018 مدنى مستأنف ( دعوى الفرز الموقوفة )

ومن ثم لم تقضى محكمة أول درجة النزاع على الملكية كما تضمن الحكم بالإحالة وكما تضمن تقرير الخبير وكما تضمنت طلبات المدعية عن نفسها و بصفتها ، بثبوت ملكية المورثة للحصص الثابتة بعقد القسمة المسجل

وكذلك الشقتان المبنيتان على السطح المشاع الذى تمتلك فيه مساحة مشاع لأن من أنشأ مبنى على المشاع فهو مشاع أيضا بين الشركاء ووضع يد بعض الورثة على المشاع هو وضع يد لباقي الورثة الشركاء مشاعا وقد ثبت من تقرير الخبير وجود وضع يد لبعض الورثة – الشركاء على المشاع بل واقر المدعى عليهم بان المورثة تمتلك معهم على المشاع

وكذلك لم تقضى فى ثبوت ملكية مورث المدعية عن نفسها وبصفتها والمدعى عليهم من الاول الى الثالث ورثة خديجة ( على المشاع ) فيما تركته بالميراث الشرعى أحد أسباب كسب الملكية المقررة قانونا والذى ينتقل مباشرة من المورث الى الورثة بمجرد الوفاة ولا يتوقف على أمر أخر

فالمدعية لم تستند فى ثبوت الملكية على المشاع الى الحيازة ووضع اليد كما ذهب الحكم المطعون عليه ، وهو سبب مغاير لما استندت اليه الميراث الشرعى فوضع باقى الورثة يهم هو وضع يد عرضي لصالح باقى الورثة الشركاء مشاعا

الى جانب فساد الحكم المطعون عليه فى الاستدلال واسناد قضاءه الى صور مستندات ضوئية مجحودة ولم يقدم أصلها لامتناع المدعى عليهم الحضور سواء أمام محكمة اول درجة أو امام الخبير رغم حضورهم مسبقا فى دعوى الفرز والتجنيب الموقوفة  لحين الفصل فى الدعوى الراهنة محل الاستئناف

خاصة وان الخبير قرر أن صور المستندات غير واضحة وناقصة ، فكيف استند اليها الحكم ، وهو ما يعيبه بالقصور والفساد فالمقرر فى قضاء محكمة النقض

واحتياطيا بطلب جازم ندب خبير أو لجنة ثلاثية من الخبراء ليتولوا الأتى

مطابقة الصور بالأصول ومطابقة العقود على عقار التداعى ، وبيان والحائز للشقتين بالدور الخامس والسادس العلويين المقامين على سطح العقار المشاع الذى تمتلك فيه مورثة المدعى حصص

ومن القائم بالبناء ، والانتقال الى مجلس المدينة وأي مصالح حكومية للاطلاع على أى مستندات وتراخيص أو محاضر مخالفات بشأن الشقتين لبيان القائم بالبناء ، وانه أقيم على مشاع ، ومن ثم فمورثة المدعى تملك فيهما مشاعا وفقا للقانون وقضاء النقض

ومعاينة العقار محل التداعى و تقدير قيمة حصة المدعى نقدا حسب حصته الميراثية عن مورثته ….. حيث أن المدعى عليه بالصفحة الأخيرة من المذكرة المقدمة منهم بالدعوى رقم …./2018 مدنى مستأنف ( دعوى الفرز ، مقدمة بحافظة من المستأنفين ) قرروا أنهم لا يمانعون فى حصول المدعية بصفتها على نصيب زوجها فى ممتلكات والدته المرحومة …. ( ولكن الخلاف على قيمة هذه الحصة الميراثية نقدا ) لذلك نلتمس من عدالة المحكمة ندب الخبير لتقدير ذلك نقدا وفقا للواقع والقيمة السوقية للعقار ومكانه

فلهذه الأسباب وما سيقدم من أسباب أخرى ومستندات سواء بالمرافعات الشفوية أو التحريرية يستأنف الطالبين الحكم

بـنـــــاء علـيـــــه

النزاع على الملكية ودعوى الفرز والتجنيب

أنا المحضر سالف الذكر قد انتقلت وأعلنت المعلن إليهم وسلمتهم صورة من هذه الصحيفة وكلفتهم الحضور أمام محكمة استئناف عالى طنطا الدائرة (     ) مدنى يوم           الموافق     /     / 2022 من الساعة الثامنة صباحا وما بعدها لسماع الحكم :

أولاً : بقبول الاستئناف شكلاً.

ثانياً وفى موضوعه :  الغاء الحكم المستأنف والقضاء مجددا بـ :

( 1 ) بملكية مورث المدعين – …… – والمدعى عليهم من الاول الى الثالث ( … ، … ، … ) – مشاعا فيما بينهم –  بالميراث الشرعى عن مورثتهم المرحومة / ….. لما تملكته بموجب عقد القسمة المسجل برقم …./2005 المبرم بينها وبين المدعى عليهم من الرابع الى السادس ، الوحدات الأتية [ شقة بالدور الرابع علوى ( الخامس علوى ) ، وعدد 2 دكان من الأربع محلات بالدور الأرضي

حصة قدرها ثلاثة قيراط و وواحد ونصف سهم في أرض العقار ، ستة قيراط في سطح العقار ، ستة قيراط في منافع العقار ] وذلك بالعقار الكائن حارة … من شارع …. – بندر طنطا ، والتي الت لمورثتهم / …… بموجب عقد القسمة المسجل برقم …./2005 ، المبرم بينها وبين باقي الورثة ( المدعى عليهم من الرابع الى السادس )

( 2 ) ملكية المورثة / ….. مورثة المدعى (….. مورث المستأنفين ) ، والمدعى عليهم من الرابع الى السادس ( المستأنف ضدهم – على المشاع – بالميراث الشرعى عن مورثهم / …..  لباقي عقار التداعى الذى لم يفرز المملوك له بالعقد المسجل رقم  …./1986 شهر عقاري طنطا وهى [ عدد ( 2 ) شقة السادس ( الخامس علوى ) وضع يد المدعى عليهم الرابع والخامس والسادس )

وعدد ( 1 ) دكان وضع يد المدعى عليهم الاول والثاني والثالث ، وعدد ( 1 ) دكان – تم تقسيمه الى ثلاث محلات بمعرفة المدعى عليهم من الرابع الى السادس ) ووضع يدهم ، وعدد ( 1 ) شقة بالدور السادس العلوى ( السابع ) وضع يد المدعى عليه الثاني ( …. )

وسطح العقار وبه ستة قيراط لمورثة مورث المدعى ، ومنافع العقار وبه ستة قيراط منافع لمورثة المدعى ، أرض العقار وبه حصة مشاع لمورثة المدعى ثلاثة قيراط وعشرة أسهم ونصف ] ، وهى الوحدات محل الفرز والتجنيب الموقوفة وجوبيا ، فضلا عن الزام المستأنف ضدهم المصروفات واتعاب المحاماة على الدرجتين

واحتياطيا بطلب جازم :

ندب خبير أخر أو لجنة ثلاثية من الخبراء لـ :

  • مطابقة الصور بالأصول ومطابقة العقود على عقار التداعى
  • وبيان والحائز للشقتين بالدور الخامس والسادس العلويين المقامين على سطح العقار المشاع الذى تمتلك فيه مورثة المدعى حصص ، ومن القائم بالبناء
  • والانتقال الى مجلس المدينة وأي مصالح حكومية للاطلاع على أى مستندات وتراخيص أو محاضر مخالفات بشأن الشقتين لبيان القائم بالبناء ، وانه أقيم على مشاع ، ومن ثم فمورثة المدعى تملك فيهما مشاعا وفقا للقانون وقضاء النقض

بيان واضع اليد على العقار ، حيث أن التقرير بالفرز والتجنيب قرر وجود المدعى عليهم بالعقار وتقرير الدعوى الراهنة قرر أنه لم يتمكن من ذلك لغلق الشقق وامتناع من قابلتهم عن الادلاء بأى بيانات

ومعاينة العقار محل التداعى و تقدير قيمة حصة المدعى نقدا حسب حصته الميراثية عن مورثته خديجة حيث أن المدعى عليه بالصفحة الأخيرة من المذكرة المقدمة منهم بالدعوى رقم …../2018 مدنى مستأنف ( دعوى الفرز ، مقدمة بحافظة من المستأنفين ) قرروا

أنهم لا يمانعون فى حصول المدعية بصفتها على نصيب زوجها فى ممتلكات والدته المرحومة ….. ( ولكن الخلاف على قيمة هذه الحصة الميراثية نقدا ) لذلك نلتمس من عدالة المحكمة ندب الخبير لتقدير ذلك نقدا وفقا للواقع والقيمة السوقية للعقار ومكانه

مع حفظ كافة الحقوق القانونية الأخرى أيا كانت

تحميل النزاع على الملكية

اضغط على نزاع الملكية

Print Friendly, PDF & Email
عبدالعزيز حسين عمار
عبدالعزيز حسين عمار

الأستاذ / عبدالعزيز بالنقض ، خبرات قضائية فى القانون المدنى والملكية العقارية ، ودعاوى الإيجارات ، ودعاوى الموظفين قطاع حكومى وخاص ، وطعون مجلس الدولة والنقض ، حقوق 1997

المقالات: 842

شاركنا برأيك