سقوط دعاوى الحقوق الشخصية بالتقادم | 15 سنة مثال صحة توقيع

هل دعوى صحة التوقيع تسقط بالتقادم الطويل بمضى 15 سنة ؟

سقوط دعاوى الحقوق الشخصية بالتقادم

 مذكرة عن سقوط دعاوى الحقوق الشخصية بالتقادم  15 سنة مثال صحة توقيع ، قدمت فى دعوى صحة توقيع على عقد بعد خمسة عشر سنة ، ودفعنا بسقوط الحق بالتقادم ، وقد قضت المحكمة بالسقوط
فقها أجاب الدكتور عبدالرزاق السنهورى ، والمستشار الخضيرى قررا السقوط ، وقد أصدرت محكمة النقض حكما حديثا بالسقوط ، وقد دفعنا بهذا الدفع فى مذكرة بدعوى صحة صحة توقيع على عقد قسمة وقد قضت المحكمة بالسقوط فإلى المذكرة
سقوط دعاوى الحقوق الشخصية بالتقادم
سقوط دعاوى الحقوق الشخصية بالتقادم

 

 

 
محكمة أبو حماد الجزئية
مذكرة
فى الدعوى رقم ….. لسنة 2019 صحة توقيع أبو حماد
جلسة ../../2020
بدفاع صريح وجازم يتمسك به المدعى عليهما ( الرابع ، والخامسة )
سقوط الحق فى رفع الدعوى بالتقادم المسقط 15 سنة ( المادة 374 مدنى )

 

مقدمة من /    1- ……………….
                    2- ………………..                     مدعى عليهما الرابع والخامس
ضـــد / ………………………..                                           المدعى

الدفـــــــــــــاع – سقوط دعاوى الحقوق الشخصية بالتقادم 

يدفع المدعى عليهما ( 4 ، 5 ) ويتمسكان بسقوط الحق فى رفع الدعوى بالتقادم – اكثر من 15 سنة

 

الثابت من التاريخ المدون على العقد محل دعوى صحة التوقيع انه مؤرخ 26 / 5 / 1989 ، والثابت من صحيفة الدعوى أنها أودعت قلم كتاب المحكمة فى 12 / 2019
 
ومن ثم فقد تم رفع الدعوى بطلب صحة التوقيع بعد مرور اكثر من خمسة عشر عاما وهو ما يسقط معه الحق فى رفع الدعوى وفقا لصريح نص المادة 374 من القانون المدنى التى تنص على انه يتقادم الالتزام بانقضاء خمس عشرة سنه فيما عدا الحالات التي ورد عنها نص خاص في القانون وفيما عدا الاستثناءات التالية
 
 

وهو ما قضت به محكمة النقض – سقوط دعاوى الحقوق الشخصية بالتقادم

 
التقادم المسقط للحقوق وهو عدم استعمال صاحب الحق له مدة معينة فإنه يسقط الحقوق الشخصية والعينية على سواء باستثناء حق الملكية لأنه حق مؤبد ، و دعوى صحة التوقيع ليست إلا دعوى شخصية تحفظية شرعت ليطمئن من بيده سند عرفى على آخر إلى أن الموقع على ذلك السند لن يستطيع بعد صدور الحكم بصحة توقيعه أن ينازع فى صحته
لما كان ذلك ، وكان الطاعن وآخر أقام الدعوى بتاريخ 8/1/1989 بطلب الحكم بصحة التوقيع على عقدى البيع المؤرخين 5/11/1969 ، 25/11/1969 وكانت دعوى صحة التوقيع تعد من الدعاوى الشخصية تنقضى بمضى خمسة عشر عاماً على نشوء حقها فى إقامة الدعوى بصحة التوقيع ، وإذ تمسكت المطعون ضدها بذلك الدفع وانتهى الحكم المطعون فيه لسقوط حقها فى إقامة الدعوى بالتقادم الطويل ، فيكون طبق القانون على وجهه الصحيح
 
 
الطعن رقم 2923 لسنة 63 ق جلسة 2/7/2018
 
 
وقضت محكمة النقض كذلك ان
التقادم المسقط للحقوق وهو عدم استعمال صاحب الحق له مدة معينة فانه يسقط الحقوق الشخصية والعينية على سواء كأصل عام بانقضاء 15 سنة طبقا لنص المادة 374 مدنى
 
 
الطعن رقم 828 لسنة 69 ق جلسة 8/6/2000
 
وفقها ان 
دعوى صحة التوقيع تتقادم بخمس عشرة سنة من تاريخ توقيع الورقة ، شأنها فى ذلك سائر الدعاوى ، فيسقط بمضى هذه المدة حق المشترى فى إثبات صحة التوقيع
 
 
دعوى صحة التعاقد ودعوى صحة التوقيع للمستشار محمود رضا الخضيرى – 1989 – ص 409
 
وكذلك ان
القاعدة العامة ان الالتزام ينقضى بمضى خمس عشر سنة أيا كان مصدره او موضوعه وهذا التقادم المسقط هو سبب لانقضاء الالتزام دون الوفاء به بمضى مدة محددة منذ استحقاق الالتزام مع عدم مطالبة الدائن به خلال تلك الفترة وجميع الحقوق الشخصية – الالتزامات – محلا للتقادم المسقط
ويبرر انقضاء الالتزام بالتقادم ضرورة احترام الأوضاع المستقرة وعدم قلقلتها فالدائن الذى يقعد عن استعمال حقه مدة طويلة من الزمن لا يستحق حماية القضاء ثم انه يجب حماية المدين وخلفائه من المطالبة بديون مضى على حلولها أجلها أمدا بعيدا
 
المستشار عبدالمنعم الشربينى – القانون المدنى – ص 386 وما بدعها – الجزء 6
 

بناء عليه – سقوط دعاوى الحقوق الشخصية بالتقادم 

 

 
يطلب ويتمسك المدعى عليهما الرابع والخامسة بالدفع بسقوط الحق فى رفع الدعوى بالتقادم المسقط مسة عشر عاما من تاريخ عقد التداعى المؤرخ 26/5/1989 ورفع الدعوى فى ديسمبر 2019
عبدالعزيز حسين عمار
عبدالعزيز حسين عمار

الأستاذ / عبدالعزيز بالنقض ، خبرات قضائية فى القانون المدنى والملكية العقارية ، ودعاوى الإيجارات ، ودعاوى الموظفين قطاع حكومى وخاص ، وطعون مجلس الدولة والنقض ، حقوق 1997

المقالات: 978

شاركنا برأيك