الزام الحكومة بتثبت المؤقتين

قضت المحكمة الإدارية العليا الزام الحكومة بتثبت المؤقتين و بحق العاملين المؤقتين بموجب عقود عمل مؤقته فى التثبيت على باب الأجور الثابتة ، وهو أمر موافق لصحيح الواقع والقانون والحقوق الدستورية ، ومبدا المساواة بين الموظفين والمواطنين عامة ، وهنا نستعرض هذا الحكم الذى يهم الالاف من العمالة المؤقتة ، مع عرض الحكم كاملا

 حكم الزام الحكومة بتثبت العمالة

الزام الحكومة بتثبت المؤقتين

ما قضت به المحكمة الإدارية العليا

قضت المحكمة الإدارية لرئاسة الجمهورية في مجلس الدولة، برئاسة المستشار طارق الفيل وعضوية المستشار محمد جمال الدين والمستشار محمود العقبي، اليوم السبت، بإلزام الحكومة بتعيين وتثبيت العاملين المؤقتين بالدولة بموجب عقود مؤقتة
 

 سند الحكم بتثبيت المؤقتين

استندت المحكمة فى حكمها

إلى صدور القانون رقم 19 لسنة 2012، بإضافة فقرة ثالثة إلى نص المادة (23) من قانون نظام العاملين المدنيين بالدولة رقم 47 لسنة 1978 نصها الآتي (مادة 23 فقرة ثالثة كل من أمضى ببند أجور موسميين ستة أشهر على الأقل من تاريخ نقله على الباب الأول أجور يتم تعيينه على بند الأجور الثابتة بذات الباب
وأضافت المحكمة
 أن نفس القانون نص في مادته الثانية على أن
“يكون شغل الوظائف بعد صدور هذا القانون على وظائف دائمة ويحظر التعاقد على أجور الموسميين باعتمادات الباب الأول أجور، ولأن التعيين بالوظائف العامة من إطلاقات الجهة الإدارية،
إلا أن المُشرع وإن كان قد وضع شروطا للتعيين وأجاز للجهة الإدارية أعمال سلطتها التقديرية بالتعيين من العاملين المؤقتين على مكافآت شاملة متى توافرت الشروط اللازمة لذلك ومنها موافقة الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة
وأن يكون العامل قد مضى على تعاقده أكثر من ثلاث سنوات وذلك كله يظل جوازيا ولا إلزام على الجهة الإدارية بتعيين العامل في أي من الوظائف العامة طبقا للمادة رقم (23) من قانون نظام العاملين المدنيين بالدولة الصادر بالقانون 47 لسنة 1978 – المضاف فقرتها الثانية بالقانون رقم 5 لسنة 2000.
وأوضحت المحكمة
 أنه بصدور القانون رقم 19 لسنة 2012 فإن شغل الوظيفة العامة يكون بالتعيين الدائم ولا يجوز شغلها عن طريق التعاقد اعتبارا من 1مايو 2012 تاريخ العمل به كما يتم تعيين كل من كان متعاقدا على بند أجور موسميين ثم تم نقله إلى الباب الأول أجور ومضى على نقله بهذا الباب ستة أشهر بوظيفة دائمة على النحو السالف بيانه
 وفندت المحكمة في حيثياتها
 أن كل من أمضى ستة أشهر بالعمل بعقد مؤقت على الباب الأول أجور بعد نقله من باب أجور موسميين فإن الدولة تلتزم بتثبيته ولا يجوز لها مخالفة القانون إلا بإلغائه
ويذكر أن عدد العاملين بالدولة بموجب عقود مؤقته يتجاوز عددهم مئات الآلاف، وكان بعضهم أقام دعاوى قضائية أمام المحكمة الإدارية لرئاسة الجمهورية طالبوا فيها بتثبيتهم بعقود دائمة

تحميل حكم  الزام الحكومة بتثبت المؤقتين

عبدالعزيز حسين عمار
عبدالعزيز حسين عمار

الأستاذ / عبدالعزيز بالنقض ، خبرات قضائية فى القانون المدنى والملكية العقارية ، ودعاوى الإيجارات ، ودعاوى الموظفين قطاع حكومى وخاص ، وطعون مجلس الدولة والنقض ، حقوق 1997

المقالات: 978

شاركنا برأيك