أحد أسباب الطعن علي الأحكام المدنية مخالفة القانون والخطأ في تطبيقه أو تأويله وفي هذا البحث نتعرف علي معني مخالفة محكمة الموضوع للقانون عند القضاء في النزاع المدني وكذلك متى تكون قد أخطأت في تطبيق القانون أو تأويله و يتضمن البحث أحدث أحكام نقض مدني في الخطأ في تطبيق القانون

معطيات بحث الخطأ في تطبيق القانون

نتعرف علي ماهية ومعني المصطلحات القانونية الأتية :
  • مخالفة الحكم للقانون
  • خطأ الحكم في تطبيق القانون
  • خطأ الحكم في تأويل القانون

مخالفة القانون أو الخطأ في تطبيقه أو تأويله

اسباغ التكييف القانوني على وقائع الدعوى وتطبيق القاعدة القانونية عليها من أهم أعمال القاضي عند نظر الدعوى وكتابة حكمه، ومن هنا تبدو أهمية عيب مخالفة القانون أو الخطأ في تطبيقه أو تأويله كأهم عيوب تسبيب الأحكام

والتعرض لهذا العيب يقتضي بيان القواعد الأساسية التي يلتزم بها القاضي في تكييف الدعاوى ، ثم بيان المقصود بمخالفة القانون أو الخطأ في تطبيقه أو تفسيره، وأهم الملاحظات بشأن هذا العيب ، وبعض تطبيقات محكمة النقض بشأن هذا العيب

القواعد الأساسية التي يلتزم بها القاضي

مخالفة القانون

القواعد الأساسية التي يلتزم بها القاضي في التصدي لمسائل القانون واسباغ التكييف القانوني للدعاوى

يعتبر إعمال صحيح القانون على ما قدم الخصوم من طلبات وما أدلو به من حجج أو قدموا من أدلة من عمل القاضي وحده وإن كان لا يلتزم ببيان القاعدة القانونية التي يتساند إليها أو النص القانوني الواجب التطبيق وهناك عدة مبادئ عامة يلتزم بها القاضي عند التصدي لمسائل القانون واسباغ التكييف القانوني

محمد كمال عبد العزيز – تقنين المرافعات –  ص ????

وهذه القواعد هي

القاعدة الأولى : يجب تكييف الدعوى وفق الوصف المقرر بها في القانون ولا يعتد بتكييف الخصوم لها إذا كان خاطئاً لا يتمشى مع القانون.

على قاضي الموضوع أن يسبغ التكييف القانوني على وقائع الدعوى ويصفها الوصف طبقاً لأحكام القانون، ولو خالف في ذلك تكييف الخصوم، وحسبه أن يتبين هذا التكييف من واقع أوراق الدعوى ومستنداتها المقدمة إليه، ويخضع تكييفه لرقابة محكمة النقض ، وعلى ذلك للقاضي أن يكيف العقود ويتبين نية المتعاقدين من واقع نصوص العقد أو غيرها من أوراق الدعوى، فله أن يصف العقد بأنه وكالة أو حوالة ، أو بأنه هبة أو وصية مستترة ، وبأنه رهن حيازة أو بيع وفاء

أحمد أبو الوفا – نظرية الأحكام في قانون المرافعات – ص ??? بند ???

القاعدة الثانية: يجب تكييف الدعوى في حدود طلبات الخصوم ودفوعهم فلا تطبق إلا القاعدة القانونية اللازمة للحكم فيها.

إذا كان قاضي الدعوى لا يخضع في تكييفها لمشيئة الخصوم ، وإنما عليه أن يأخذ التكييف عن القانون أخذاً صحيحاً، فإنه مع ذلك يلتزم حدود طلبات الخصوم ودفوعهم إذ العبرة في تكييف الدعوى وإنزال الوصف الصحيح في القانون على وقائعها بحقيقة المقصود من الطلبات المقدمة فيها وليس بالألفاظ التي تصاغ بها هذه الطلبات

الطعن رقم ???6 لسنة 85 قضائية – جلسة 7 / 7 / 2020
وتطبيقاً لذلك قضت محكمة النقض أن

محكمة الموضوع ملزمة في كل الأحوال بإعطاء الدعوى وصفها الحق وإسباغ التكييف القانوني الصحيح وإنزال حكم القانون عليها دون تقيد بتكييف الخصوم، وكانت العبرة في تكييف الدعوى بأنها دعوى مرفوعــة بأصل الحق هي بحقيقة المطلوب فيها بصرف النظر عن العبارات التي صيغت بهــا الطلبات)

الطعن 5??? لسنة ?? قضائية – جلسة 27 / 7 / ???? – مكتب فني السنة ?? – ص ???
كما قضت بأن

العبرة في تكييف الدعوى بأنها دعوى حيازة أو متعلقة بأصل الحق هو بحقيقة المطلوب فيها بصرف النظر عن العبارات التي صيغت بهــا، فلا يكفي لاعتبار الدعوى دعوى حيازة أن يكون مطلوب فيها الحكم بمنع التعرض أو رد الحيازة، وإنما يتعين فوق ذلك أن يستند المدعى في هذه الطلبات إلى واقعة الحيازة مجـرده عــن الحـق الذي ترد عليه وبشروطها المبينة بالقانون ، أما إذا استند المدعى في هذه الطلبات إلى أصـل الحق لحماية ملكيته فإنها تُعتبر دعوى أصل حق وليست دعوى حيازة

الطعن رقم ??? لسنة ?5 قضائية – جلسة ?5 / ?? / ???? – مكتب فني السنة 10 – ص 574 ، الطعن رقم 73 لسنة 22 قضائية – جلسة 7 / 4 / ??55 – مكتب فني السنة 6 – ص ??? ، الطعن رقم 143 لسنة 19 ق – جلسة 24 / 5 / 1951 – مكتب فني السنة 2 – ص 857

المقصود بعيب مخالفة القانون او الخطأ في تطبيقه أو تفسيره

  • يقصد بمخالفة القانون إنكار وجود قاعدة قانونية موجودة أو التأكيد على وجود قاعدة قانونية غير موجودة.
  • أما الخطأ في تطبيق القانون فيوجد بتطبيق قاعدة قانونية على واقعة لا تنطبق عليها أو تطبيقها عليها على نحو يؤدي إلى نتائج قانونية مخالفة لتلك التي يريدها القانون أو برفض تطبيقها على واقعة تنطبق عليها.
  • أما الخطأ في تأويل القانون أو تفسيره فيوجد عندما يخطئ القاضي في تفسير نص قانوني غامض.
أحمد أبو الوفا – نظرية الأحكام في قانون المرافعات  – ص ??? بند ???

والمقصود بكلمة ” قانون ” هو كل قاعدة قانونية عامة واجبة التطبيق بواسطة المحكمة التي يطعن في حكمها فيدخل في مدلولها المعاهدات الدولية واللوائح الإدارية العامة، والتشريعات المحلية

ونصوص عقود العمل الجماعية والقوانين الأجنبية التي تحيل إليها قواعد الإسناد الوطني والعرف والعادة مع مراعاة أنه لا يجوز التحدي لأول مرة أمام محكمة النقض بوجود عرف معين ).

وعلى العكس من ذلك لا يشمل معناه: المنشورات الوزارية ، والقوانين التي تتضمن أمراً خاصا ومحددا ليس له صفة العمومية والتجريد، مثل القانون الذي يحدد معاملة مالية خاصة لشخص معين كما لا يشمل معناه قواعد العدالة

أ.د فتحي والي – الوسيط في قانون القضاء المدني –  ص ??? – بند ??? رجع إلى تقدير المحكمة .
وفي ذلك قضت محكمة النقض بأنه

متى كان الطاعن لم يدع أمام محكمة الموضوع بوجود عرف يمنع أن يتقاضى ابن فوائد من والدته وشقيقته فإنه لا يجوز التحدي بهذا العرف لأول مرة أمام محكمة النقض.

(الطعن رقم 445 لسنة 38 – جلسة 5 / 2 / ???? – مكتب فني 26 – ج 1 – ص 331)

ملاحظات عيب مخالفة القانون أو الخطأ في تطبيقه أو تفسيره

أهم الملاحظات بشأن عيب مخالفة القانون أو الخطأ في تطبيقه أو تفسيره  بيانها كما يلي:

?- على المحكمة أن تتقصى من تلقاء نفسها الحكم القانوني المنطبق على واقعة الدعوى، فإن هي خالفت القاعدة القانونية المنطبقة أو أخطأت في تطبيقها بأن طبقت أحكاما غير الواجبة التطبيق. جاز الطعن في الحكم بطريق النقض لمخالفة القانون، ولو لم يكن الطاعن قد نبه محكمة الموضوع إلى ذلك.

?- أن المحكمة مكلفة بتطبيق القانون على الدعوى، حتى لو كان قد ألغى، إذا كانت الرابطة القانونية في الدعوى تخضع له قبل الغائه.

3- أن المحكمة ملزمة بتطبيق القانون الجديد باعتباره الواجب التطبيق على الدعوى ولو كان قد صدر بعد صدور الحكم المطعون فيه إذا خضت له الرابطة القانونية في الدعوى كما هو الحال بالنسبة للقانون الذي ينص على أن له أثراً رجعياً أو القانون التفسيري.

4 – لا ما إذا كان المدعي قد طالب بتطبيق القاعدة القانونية أمام القاضي الذي أصدر يهم الحكم من عدمه، بل لا أن يكون المدعى عليه قد طالب بعدم تطبيقها، ذلك أن يهم الفرض هو علم القاضي بالقانون ووجوب تطبيقه له من تلقاء نفسه، بغض النظر عن إشارات الخصوم إليه.

5- يلاحظ أنه لا يفترض لدى القاضي العلم بالقانون الأجنبي أو بالعرف أو بالعادة، ولهذا لا ينقض الحكم لمخالفة أيهم إلا إذا كان قد حدث التمسك به أمام المحكمة التي أصدرت الحكم .

أ.د فتحي والي – الوسيط في قانون القضاء المدني – ص ??? – هامش ?

6 – أنه متى كان الحكم سليما في النتيجة التي انتهى إليها فإنه لا يبطله ما تكون قد اشتملت ء قانونية، إذ لمحكمة النقض أن تصحح هذه الأسباب بغير أن تنقضه ذلك أنه لا يكفي لتعييب أسباب الحكم أن توجد مخالفة للقانون، بل يجب أن توجد رابطة سببية بين المخالفة وبين قرار المحكمة في القضية، بأن تكون المخالفة مؤثرة في هذا القرار،  وقد قضت محكمة النقض – بأنه لا يبطل الحكم مجرد القصور في أسبابه القانونية ، ما دام أنه لم يؤثر في النتيجة الصحيحة التي انتهى إليها

الطعن رقم 16005 لسنة 76 – جلسة 26 / 12 / 2013 – مكتب فني 64 – ص 1007

فلا يقدح في سلامته أن يكون قد تزيد في الأسباب، مهما كان في هذا التزيد من – إنه لا يعيب الحكم عدم إفصاحه عن الأساس القانوني لما قضى به الأسباب المخالفة التي بني عليها الحكم المستأنف الذي ألغاه طالما صدر قضاؤه موافقـاً لحكم القانون.

وتطبيقاً لذلك قضت محكمة النقض بأنه

لا يبطل الحكم متى كان سليماً في نتيجته ما يكون قد ورد في أسبابه من خطأ في الاستناد إلى المادة ???/ ? من القانون المدني – والصحيح أنها المادة 1/698 من ذات القانون – إذ لمحكمة النقض أن تصحح هذا الخطأ”. وأنه لمحكمة النقض – وعلى ما جرى به قضاؤها – أن تصحح أسباب الحكم المطعون فيه بغير أن تنقضه، متى كان سليما في نتيجته التي انتهى إليها .

الطعن رقم 486 لسنة 38 – جلسة 28 / 12 / 1974 – مكتب فني 25 – ج 2 – ص 1502 .
الطعن رقم 123 لسنة 38 – جلسة 26 / 2 / 1974 – مكتب فني 25 – ج 1 – ص 428
الطعن رقم 525 لسنة 37 – جلسة 12 / 6 / ???? – مكتب فني 24 – ج ? – ص 885
الطعن رقم 14530 لسنة 76 ق – جلسة 27 / 12 / 2007.

9- لا يؤثر على سلامة أسباب الحكم خطأ المحكمة في اسباغ التكييف القانوني الوقائع إذا لم يكن من شأنه التأثير فيما قضى به الحكم

الطعن رقم 10252 لسنة 83 قضائية – جلسة 2/ 9 / 2015

10- أنه إذا أقيم الحكم على أكثر من دعامة قانونية وكانت إحداها صحيحة وتكفى لحمل قضائه، فإن تعييبه في الدعامات الأخرى أياً كان وجه الرأي فيها – يكون غير منتج”.

الطعن رقم 223 لسنة 25 قضائية – جلسة 15 / 10 / 1959 – مكتب فني السنة 10 – ص 574

11- أنه لا يعيب الحكم إغفال ذكر مواد القانون التي طبقها على وقائع الدعوى متي كانت النصوص الواجب إعمالها مفهومة من الوقائع التي أوردها “.

الطعن رقم 73 لسنة 22 قضائية – جلسة 7 / 4 / 1955 – مكتب فني السنة 6 – ص 931

الخطأ في تطبيق القانون

في هذا المبحث نتكلم عن الخكأ في تطبيق القانون كسبب لنقض الحكم المدني مع الأمثلة حيث يعتبر الخطأ في تطبيق القانون أحد الأسباب الرئيسية للطعن في الأحكام المدنية بالنقض، حيث يهدف نظام النقض إلى ضمان تطبيق القانون بشكل صحيح وعادل على الوقائع المختلفة، والحفاظ على وحدة وتفسير القانون. ويحدث الخطأ في تطبيق القانون عندما يخطئ قاضي الموضوع في اختيار القاعدة القانونية الملائمة للواقعة المعروضة عليه، أو يخطئ في تفسير هذه القاعدة، أو يسيء تطبيقها على الوقائع.

وتتنوع أوجه الخطأ في تطبيق القانون، فقد يكون خطأً جوهريًا يؤثر على جوهر الحكم ويستوجب نقضه، أو قد يكون خطأً غير مؤثر لا يغير من نتيجة الحكم. وتُعدّ محكمة النقض هي الجهة المختصة بالفصل في مدى وجود خطأ في تطبيق القانون من عدمه، وتحديد أثره على الحكم المطعون فيه.

الخطأ في تطبيق القانون

أشكال الخطأ في تطبيق القانون

يتخذ الخطأ في تطبيق القانون أشكالًا متعددة، منها:

  • عدم تطبيق القانون: ويحدث ذلك عندما يتجاهل قاضي الموضوع نصًا قانونيًا واجب التطبيق على الواقعة المعروضة عليه، أو يطبق نصًا قانونيًا من غير اختصاصه.
  • خطأ في تفسير القانون: ويحدث ذلك عندما يخطئ قاضي الموضوع في فهم المقصود من النص القانوني، أو يسيء تأويله بشكل يؤدي إلى تطبيق خاطئ.
  • خطأ في تطبيق القانون على الوقائع: ويحدث ذلك عندما يخطئ قاضي الموضوع في تطبيق النص القانوني الصحيح على الوقائع المعروضة عليه، أو يسيء استخلاص النتائج القانونية من هذه الوقائع.
  • إغفال تطبيق القانون: ويحدث ذلك عندما يغفل قاضي الموضوع عن تطبيق نص قانوني واجب التطبيق على الواقعة، ويستبدله بنص آخر.

شروط نقض الحكم بسبب الخطأ في تطبيق القانون

لا يكفي مجرد وقوع خطأ في تطبيق القانون لنقض الحكم، بل يجب أن تتوافر شروط معينة، منها:

  1. أن يكون الخطأ جوهريًا: أي أن يؤثر على جوهر الحكم ويغير من نتيجته، فإذا كان الخطأ غير مؤثر على النتيجة، فلا يعتد به.
  2. أن يكون الخطأ متعلقًا بقاعدة قانونية موضوعية: فلا يقبل الطعن بالنقض بسبب خطأ في تطبيق قواعد الإجراءات، إلا في حالات استثنائية.
  3. أن يكون الخطأ قد أضر بالطاعن: فلا يقبل الطعن بالنقض من المستفيد من الخطأ.

أمثلة على الخطأ في تطبيق القانون

يمكن إيضاح مفهوم الخطأ في تطبيق القانون من خلال بعض الأمثلة:

  • أن يحكم القاضي برفض دعوى فسخ عقد بسبب عيب في الرضا، مع أن العيب ثابت في الأوراق، فهذا خطأ في تطبيق القانون يستوجب النقض.
  • أن يحكم القاضي بتعويض عن ضرر مادي، مع أن الضرر معنوي، فهذا خطأ في تطبيق القانون يستوجب النقض.
  • أن يحكم القاضي بتطبيق نص قانوني ملغي، فهذا خطأ في تطبيق القانون يستوجب النقض.

أهمية رقابة محكمة النقض على تطبيق القانون

لمحكمة النقض دور هام في الرقابة على تطبيق القانون وضمان صحته، وذلك من خلال:

  • توحيد تطبيق القانون: حيث تعمل على توحيد تفسير القواعد القانونية وتطبيقها على الوقائع المختلفة، بما يحقق المساواة والعدالة بين الأفراد.
  • تصحيح أخطاء تطبيق القانون: حيث تقوم بنقض الأحكام التي وقع فيها خطأ في تطبيق القانون، وإعادة القضية إلى محكمة الموضوع للفصل فيها من جديد.
  • تطوير الفقه القانوني: حيث تساهم أحكام محكمة النقض في تطوير الفقه القانوني وتفسير القواعد القانونية بشكل دقيق وواضح.

التمييز بين الخطأ في تطبيق القانون والخطأ في تفسير العقد

يجب التمييز بين الخطأ في تطبيق القانون والخطأ في تفسير العقد، فالأول يتعلق بالقواعد القانونية العامة، والثاني يتعلق بإرادة المتعاقدين.

يختص قاضي الموضوع بتفسير العقد واستخلاص إرادة المتعاقدين، ولا رقابة لمحكمة النقض على هذا التفسير إلا إذا أخطأ قاضي الموضوع في تطبيق قواعد التفسير القانونية.

الخلاصة:

يُعدّ الخطأ في تطبيق القانون سببًا رئيسيًا لنقض الأحكام المدنية، ويجب أن يتوافر فيه شروط معينة حتى يعتد به. وتلعب محكمة النقض دورًا هامًا في الرقابة على تطبيق القانون وضمان صحته، بما يحقق العدالة والمساواة بين الأفراد.

ومن ثم دور محكمة النقض في تصحيح الأخطاء وضمان العدالة يظل أساسيًا في النظام القضائي ويساهم ذلك في تعزيز ثقة الأفراد في القضاء وترسيخ مبادئ العدالة والمساواة.

تطبيقات محكمة النقض عن مخالفة القانون

مخالفة القانون في النقض

أهم تطبيقات محكمة النقض بشأن عيب مخالفة القانون أو الخطأ في تطبيقه أو تأويله

النص الواضح قاطع الدلالة على المراد منه. لا يجوز الخروج عليه أو تأويله.

المقرر – في قضاء محكمة النقض – أنه متى كان النص واضحاً جلى المعنى قاطع الدلالة على المراد منه فلا يجوز الخروج عليه أو تأويله، وأنه يتعين على قاضي الموضوع استظهار حكم القانون الصحيح المنطبق على الواقعة المطروحة عليه ، وهو في ذلك لا يحتاج إلى طلب الخصوم

بل هو واجبه الذي عليه ومن تلقاء نفسه أن يبحث عن الحكم القانوني المنطبق على الوقائع المطروحة عليه وأن يُنزل عليها هذا الحكم أياً ما كانت الحجج القانونيـة التي استند إليها الخصوم في طلباتهم ودفاعهم

وقضت محكمة النقض أيضاً بآنه

متى كان الحكم المطعون فيه قد أصاب صحيح القانون في نتيجته فلا يبطله قصوره في الإفصاح عن سنده من القانون إذ لمحكمة النقض أن تستكمل ما قصر الحكم في بيانه من ذلك كما أن ها أن تعطى الوقائع الثابتة فيه كيفها القانوني الصحيح ما دامت لا تعتمد فيه على غير ما حصلته محكمة الموضوع منها.

( الطعن رقم 402 لسنة 40 -جلسة 27 / ?? / ???? – مكتب فني 26 – ج 2 – ص 1704)
الدعوى للتحقيق متى كان جائزا قانونا وكانت الوسيلة الوحيدة في الإثبات.

المقرر – في قضاء محكمة النقض – أنه إذا كان طلب ندب خبير أو إحالة الدعوى للتحقيق هو الوسيلة الوحيدة في الإثبات ، فلا يجوز للمحكمة رفضه بلا سبب مقبول باعتبار أن إعراض الحكم عن تحقيق دفاع الخصم بندب خبير أو إحالة الدعوى إلى التحقيق دون سبب مقبول هو مصادرة لحقه في وسيلته الوحيدة في الإثبات ..

وإذ كانت الطاعنة قد أسست دعواها على دفاع حاصله إهمال المطعون ضدها في أعمال حراسة الأموال المتفق عليها – عملاً بالمادة 734 من القانون المدني وطلبت ندب خبير لإثبات ذلك الدفاع إلا أن الحكم المطعون فيه أيد الحكم الابتدائي في رفض الدعوى على سند من أن الطاعنة عجزت عن إثبات دعواها

وهو ما لا يواجه دفاعها الذي من شأنه – إن صح – لتغير به وجه الرأي في الدعوى بما يعيبه بمخالفة القانون والخطأ في تطبيقه والقصور في التسبيب و الفساد في الاستدلال – وجوب تحديد الحكم القاضي بالفوائد التأخيريه نوعها ومقدارها تبعاً لذلك. المادة  226 من القانون المدني. تخلف ذلك. أثره مخالفة القانون.

الطعن رقم 13155 لسنة ?? قضائية – الدوائر المدنية – جلسة 2021/12/7
المقرر – في قضاء محكمة النقض – أنه وفقاً لنص المادة 226 من القانون المدني على أنه

إذا كان محل الالتزام مبلغاً من النقود وكان معلوم المقدار وقت الطلب وتأخر المدين في الوفاء به كان ملزماً بأن يدفع للدائن على سبيل التعويض عن التأخر فوائد وقدرها أربعة في المائة في المسائل المدنية وخمسة في المائة في المسائل التجارية

يدل على أن المشرع قد حدد مقدار الفائدة التى يجوز للدائن المطالبة بها – في حالة عدم الاتفاق على مقدارها – إذا كان محل الالتزام مبلغاً من النقود معلوم المقدار وقت الطلب وتأخر المدين في الوفاء به بما لازمه أنه يتعين على القاضي الحكم بالفوائد التأخيريه أن يحدد نوعها وما إذا كانت مدنية أو تجارية ومقدارها تبعاً لذلك وإلا كان مخالفاً للقانون – تكييف العلاقة بين طرفي الخصومة يعد شرطاً لازماً لتحديد القاعدة القانونية واجبة التطبيق فيه.

الطعن رقم ???? لسنة 86 قضائية – جلسة 17 / 11 / 2021

المقرر – في قضاء محكمة النقض – أن تكييف العلاقة بين طرفي الخصومة يعد شرطاً لازماً لتحديد القاعدة القانونية واجبة التطبيق فيها، وللوقوف على مدى اختصاص المحكمة بنظر الدعوى والعبرة في شأن تكييف العلاقة بين طرفي الخصومة بحقيقة المقصود من الطلبات وليس بالألفاظ أو العبارات التي تصاغ فيها هذه الطلبات

– الأعمال التجارية. تخضع لاتفاق الطرفين عدم وجود مثل هذا الاتفاق. مؤداه. الاحتكام إلى القوانين الخاصة ثم العرف ثم القانون المدني.

الطعن رقم ???? لسنة 86 قضائية – الدوائر التجارية – جلسة 17 / 2021/11

المقرر – في قضاء محكمة النقض – أن مؤدى نص الفقرة الأولى من المادة الثانية من قانون التجارة رقم 17 لسنة 1999 أن الأعمال التجاريـة تـسـرى عليها أحكام الاتفاق بـين الأطراف وفي حاله عدم وجود مثل هذا الاتفاق فإنه يحتكم إلى أحكام قانون التجارة أو غيره من القوانين الخاصة المتعلقة بهذه الأعمال ثم قواعد العــرف التجاري والعادات التجارية

فإذا خلت هذه الأعمال من عرف تجارى أو عادة تجارية، فإنه يحتكم إلى قواعد القانون المدني الأمر الذي يبين منه بجلاء أن نص هذه المادة صريح الدلالة على تطبيق أحكام القوانين الخاصة على الأعمال التجارية إذا خلى قانون التجارة من تنظيم بعض هذه الأعمال.

الطعن رقم 2897 لسنة 86 قضائية – الدوائر التجارية – جلسة ????/??/??.
قانون التجارة. اقتصاره على تنظيم أحكام الوكالة بالعمولة ووكالة العقود دون أعمال الوساطة. عله ذلك. خضوع الوساطة التجارية لأحكام ق 120 لسنة 1982.

المقرر – في قضاء محكمة النقض – أن اتفاق الشركة الطاعنة والمطعون ضدها على اعتبار الأخيرة وكيل تسويقي حصرياً للشركة الطاعنة في مجال التداول الإلكتروني في البورصة المصرية وعلى التزام الشركة الطاعنة في حالة انتهاء العقد أو فسخه بدفع عمولات السمسرة المستحقة للشركة المطعون ضدها والمحصلة من العملاء المقدمين من الأخيرة للشركة الطاعنة

مؤداه. خروج العلاقة عن مفهوم الوكالة بالعمولة أو وكالة العقود واعتبارها من قبيل الوساطة التجارية الخاضعة لأحكام ق 120 لسنة 2008. علة ذلك. اقتصار مهمة المطعون ضدها عند وضع العميل في المنطقة المحددة في العقد أمام الطاعنة لمناقشة الصفقة. أثره. انحسار الاختصاص بنظر المنازعة الناشئة عنها عن الاقتصادية مخالفة الحكم المطعون فيه هذا النظر. خطأ ومخالفة للقانون ).

الطعن رقم 2897 لسنة 86 قضائية – الدوائر التجارية – جلسة ????/??/??.
قضاء الحكم المطعون فيه بسقوط حق الطاعنة في الاستئناف لرفعه بعد الميعاد الساري منذ إعلانها الصحيح رغم تمسكها بصحيفة الاستئناف بعدم إقامتها بالعقار الوارد عليه وإقامة الدليل على ذلك خطأ

المقرر – في قضاء محكمة النقض – أنه إذ كان الحكم المطعون فيه قد أقام قضاءه ، بسقوط حق الطاعنة في الاستئناف لرفعه بعد الميعاد ، على سند من أنها أعلنت بالحكم الابتدائي وفق صحيح القانون بتاريخ ?? / ?? / ???? ، وأنها لم تقم برفع استئناف إلا في 20 / 3 / ???? بعد الميعاد المقرر له قانوناً

رغم أن الثابت أنها تمسكت أمام محكمة الاستئناف بعدم تحقق علمها اليقيني بالحكم المستأنف لعدم إقامتها بالعقار الوارد بصحيفة إعلان هذا الحكم ، وقد أحالت المحكمة الدعوى للتحقيق، وكلفت المطعون ضده الأول بإثبات أن للطاعنة إقامة بهذا العقار

إلا أنه لم يحضر شهوده مما يجعله عاجزاً عن الإثبات، كما أن الثابت بهذه الصحيفة أن الطاعنة أعلنت بالحكم لجهة الإدارة وأخطرها المحضر بمسجل بهذا الإعلان ولم يثبت بالأوراق استلامها أو من يمثلها ورقة الإعلان من جهة الإدارة التي أعلنها عليها المحضر لغلق مسكنها أو استلامها الكتاب المسجل، الذي يخبرهـا فيـه المحضر بتسليم تلك الورقة للجهة المشار إليها

حتى يمكن القول بتحقق الغاية من الإجراء، بعلم الطاعنة بالحكم كما لم يقم المحكوم له المطعون ضده الأول بإثبات هذا العلم، رغم إجراء الإعلان مع جهة الإدارة

ومن ثم فإن ميعاد استئناف الحكم الابتدائي الصادر بتاريخ 28/ 6 / 1999 ، يظل قائماً في حق الطاعنة ، حتى تقريرها بالاستئناف في 20 / 3 / ???? ، وإذ خالف الحكم المطعون فيه هذا النظر وقضى بسقوط حق الطاعنة في الاستئناف ، فإنه يكون قد أخطأ في تطبيق القانون

 الطعن رقم 4101 لسنة ?? قضائية – جلسة 19 / 11 / 2012

خاتمة بحث خطأ المحكمة في تطبيق القانون

مخالفة القانون والخطأ في تطبيقه

هذا البحث الموجز عن بيان ماهية خطأ محكمة الموضوع في تطبيق القانون ومخالفته عند تسبيب الأحكام المدنية  هو عمل هام لكل محامي وقانوني ليكون نبراسا له عند تحرير صحيفة الطعن علي الحكم المدني سواء كان طعن بالاستئناف أو طعن بالنقض

وفي مجال تقديم البحث بحثنا في أمهات كتب القانون لكبار قضاة محكمة النقض – الدوائر المدنية وهي :

  • النقض المدني – المستشار محمد وليد الجارحي – نائب رئيس محكمة النقض – طبعة نادي القضاة 2000
  • تسبيب الأحكام المدنية – المستشار هشام عبدالحميد الجميلي – نائب رئيس محكمة النقض – طبعة نادي القضاة 2014
  • بناء الاحكام المدنية – المستشار الدكتور طه عبدالعليم – نائب رئيس محكمة النقض – طبعة نادي القضاة 2023

  • انتهي البحث القانوني ويمكن لحضراتكم التعليق في صندوق التعليقات بالأسفل لأى استفسار قانوني.
  • زيارتكم لموقعنا تشرفنا ويمكن الاطلاع علي المزيد من المقالات والأبحاث القانونية المنشورة للأستاذ عبدالعزيز حسين عمار المحامي بالنقض في القانون المدني والملكية العقارية من خلال أجندة المقالات .
  • كما يمكنكم التواصل مع الأستاذ عبدالعزيز عمار المحامي من خلال الواتس اب شمال الصفحة بالأسفل.
  • كما يمكنكم حجز موعد بمكتب الأستاذ عبدالعزيز عمار المحامي من خلال الهاتف ( 01285743047 ) وزيارتنا بمكتبنا الكائن مقره مدينة الزقازيق 29 شارع النقراشي – جوار شوادر الخشب – بعد كوبري الممر – برج المنار – الدور الخامس زيارة مكتبنا بالعنوان الموجود على الموقع.
  • يمكن تحميل الأبحاث من أيقونة التحميل pdf في نهاية كل مقال وكل بحث ، ونعتذر لغلق امكانية النسخ بسبب بعض الأشخاص الذين يستحلون جهد الغير في اعداد الأبحاث وتنسيقها ويقومون بنشرها علي مواقعهم الالكترونية ونسبتها اليهم وحذف مصدر البحث والموقع الأصلي للبحث المنشور ، مما يؤثر علي ترتيب موقعنا في سيرش جوجل ، أعانهم الله علي أنفسهم .
logo2
المقالة حصرية ومحمية بحقوق النشر الحقوق محفوظة © لمكتب الأستاذ عبدالعزيز حسين عمار المحامي بالنقض
عبدالعزيز حسين عمار محامي بالنقض
عبدالعزيز حسين عمار محامي بالنقض

الأستاذ عبدالعزيز حسين عمار المحامي بالنقض خبرات قضائية فى القانون المدنى والملكية العقارية وطعون النقض ليسانس الحقوق 1997

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *